loader

أسباب انخفاض عزم السيارة

post image 1
  • 2‏‏/8‏‏/2021
  • share

يعمل محرك السيارة على إنتاج الطاقة من خلال إحراق مزيج الهواء الوقود، وتنتقل هذه الطاقة من المحرك إلى الأجزاء الموصولة به ثم إلى العجلات لكي تتحرك السيارة، ويجب على المحرك أداء هذه المهمة بكفاءة ودقة وبأعلى أداء، ولكن لعدة أسباب، قد يفقد المحرك عزمه، ليفقد السائق بالمحصلة قوة السيارة، وفقدان المحرك للعزم أمر شائع ويحدث دائمًا في السيارات وخاصة السيارات المستعملة، وفي هذا المقال، سنعرض عليك أسباب فقدان المحرك للعزم، بالإضافة إلى معلومات مهمة عن هذه الأسباب.

 

اقرأ أيضًا: تعرف على أهمية حزام الأمان

 

أسباب انخفاض عزم السيارة

  • انخفاض ضغط الأسطوانات: من أجل أن يعمل محرك السيارة بالطريقة الصحيحة ويوفر الطاقة الكافية للسيارة، يجب أن يكون الضغط داخل الأسطوانات جيدًا طوال عملية الاحتراق، وإذا كان الضغط منخفضًا حتى لو في أسطوانة واحدة، فإن عزم المحرك سينخفض وستشعر به فورًا، وهذا سيؤدي إلى فقدان قوته ولن يعمل بالطريقة الصحيحة، ويرجع السبب في ذلك إما لاهتراء حلقات الضغط على المكابس أو بسبب عُطل في البواجي.
  • اتّساخ فلتر الوقود: يوجد فلتر الوقود في أغلب السيارات بين حواقن الوقود "البخاخات" ومضخة الوقود، ويكون في بعض السيارات داخل مضخة الوقود، ووظيفة هذا الفلتر هي تنقية الوقود من الأوساخ والشوائب قبل ذهابه إلى المحرك، وإذا تعرض فلتر الوقود إلى التلف أو إلى الانسداد بسبب الأوساخ، فلن ينُقي الوقود تمامًا وستدخل الأوساخ إلى المحرك ما سيؤثر على عملية الاحتراق وفقدان المحرك للعزم.
  • اتّساخ فلتر الهواء: وظيفة فلتر الهواء في السيارة هي تنظيف الهواء الذي سيدخل إلى غرفة الاحتراق من الأتربة والأوساخ والحشرات، ولكنه إذا كان تالفًا أو متسخًا كثيرًا، فإن الهواء الذي سيختلط بالوقود سيدخل إلى غرفة الاحتراق غير نظيفًا، وسيؤثر على عملية الاحتراق كفلتر الوقود، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى فقدان العزم وتباطئ قوة سيارتك.
  • انسداد أنابيب العادم: تحتوي أنابيب العادم في سيارتك فلترين، كاتم الصوت والمحوّل الحفاز "كتلايزر"، بالنسبة إلى كاتم الصوت فهو يكتم أصوات المحرك المزعجة ويقلل من حدتها لتسير السيارة بهدوء، أما المحوّل الحفاز فوظيفته تقليل كمية التلوث الناتجة عن غازات العادم من المحرك، وإذا حدث إي تلف أو انسداد في أي من هذه الفلاتر مع مرور الوقت، فستفقد السيارة العزم وسيضعُف أداء المحرك.
  • تعطّل حساس عمود الكامات: إن حساس موضع عمود الكامات Camshaft في السيارة مسؤول عن جمع المعلومات حول سرعة العمود وإرسالها إلى وحدة التحكم الإلكترونية أو حاسوب السيارة، وإذا حصل خلل في عمل هذا الحساس فإن المعلومات حول سرعة عمود الكامات ستصل إلى وحدة التحكم خاطئة، وسيصدر الحاسوب أوامر مغلوطة لإدارة توقيت كل من حواقن الوقود ونظام التشغيل، وهذا سيتسبب في فقدان المحرك للعزم.

اقرأ أيضًا: كيف تحمي سيارتك من أشعة الشمس الحارقة

  • تعطّل حساس تدفق الهواء الشامل: تكمن وظيفة حساس تدفق الهواء الشامل Mass Airflow Sensor في قياس كمية الهواء التي ستدخل إلى المحرك من أجل عملية الاحتراق، ثم إرسال الحسابات إلى وحدة التحكم، وفي حال كان هنالك خلل في هذا الحساس، فإن كمية الهواء ستكون غير دقيقة أو أن معلومات وحدة التحكم ستكون خاطة، وهذا سيؤثر على العزم دون شك.
  • تعطّل حساس الأكسجين: يوجد حساس الأكسجين داخل مخارج العادم العليا للمحرك، ووظيفته هي حساب كمية الغازات وهي تخرج من محرك سيارتك عبر أنابيب العادم، وإرسال هذه المعلومات إلى حاسوب السيارة لمعرفة نسبة الهواء إلى الوقود الموجودة في المحرك، وبناءً على هذه المعلومات يمكن لحاسوب السيارة إدارة توقيت المحرك ونظام حقن الوقود، ولكن إذا تعطّل الحساس، فإن بيانات الحاسوب ستكون خاطة وسيقل عزم المحرك.
  • خلل في حواقن الوقود: تعمل حواقن الوقود على حقن أو رش خليط الهواء والوقود داخل غرفة احتراق المحرك لكي يشتعل وتتحرك السيارة، ويمكنك تخيل إذا ما حصل خلل في هذه الحواقن أو حتى واحد منها كيف سيتأثر عزم المحرك؛ لأن كمية الخليط ستكون إما كثيرة أو قليلة والاحتراق لن يكون طبيعيًا.
  • تعطّل مضخة الوقود: إذا تعطلت مضخة الوقود أو أنها باتت ضعيفة مع مرور الوقت، فإن عملية نقل أو ضخ الوقود إلى المحرك لن تكون صحيحة، لأن ضخ الوقود يجب أن يتم بضغط معيّن، وبما أن المضخة معيبة فإن هذا الضغط سيقل، وسيقل معه عزم المحرك دون شك وستحدث مشاكل في تسارع السيارة.
  • تلف شمعات الإشعال: إن وظيفة شمعات الإشعال أو البواجي هي توليد شعلة كهربائية كافية لإشعال خليط الهواء والوقود داخل المحرك لكي تسير السيارة، وأي خلل أو تلف يصيب البواجي، فإن عملية الاحتراق ستتأثر أيضًا، والتي بدورها ستؤدي إلى تزعزع عزم المحرك وفقدان قوته تمامًا في بعض الأحيان.
  • تعطّل مولّد شرارة الإشعال: مولد شرارة الإشعال أو الكويل Ignition Coil هو مسؤول عن تحويل طاقة 12 فولت القادمة من البطارية إلى طاقة 20000 فولت، وهذا المقدار من الطاقة ضروري لتوليد الشرارة الكهربائية من البواجي لإشعال خليط الهواء والوقود، وإذا تعطّل هذا المولّد، فسيفقد المحرك عزمه وسيختل تسارع السيارة.