هل يجب تغيير زيت ناقل الحركة الأوتوماتيكي؟

post image 1
  • 6‏‏/9‏‏/2021
  • share

وظيفة ناقل الحركة في السيارة مهمة جدًا ولا يمكنك الاستغناء عنه على الإطلاق، حيث إنه مسؤول عن نقل الطاقة التي يولدها المحرك إلى العجلات، والتي بدورها تربط السيارة بالطريق، وهذا يعني أنه لولا ناقل الحركة فلن تتحرك السيارة نهائيًا.

يتكون نظام نقل الحركة في سيارتك من أكثر من 500 جزء من القطع المهمة مثل التروس، والحشوات، وهنالك جزء آخر مهم في ناقل الحركة وهو الزيت، والذي يساعد على تزييت جميع الأجزاء والحفاظ عليها من الاحتكاك ومن درجات الحرارة العالية، وينصح الخبراء بفحص زيت ناقل الحركة كل 6 أشهر تقريبًا للتأكد من كفاءته لكي لا يتسبب بأضرار كبيرة لاحقًا.

 

اقرأ أيضًا: ما هي أسباب نقصان زيت المحرك؟

 

هل يجب تغيير زيت ناقل الحركة الأوتوماتيكي؟ وما هو الموعد؟

من أكثر الأسئلة شيوعًا في عالم السيارات وخاصة في عالم الميكانيك هو: هل يجب أن أغير زيت ناقل الحركة في سيارتي؟ وخاصة إذا كانت السيارة مستعملة، والإجابة السريعة لهذا السؤال هي، نعم، ولكن موعد تغيير هذا الزيت هي يختلف من شركة مصنعة لأخرى ومن موديل لآخر.

إن أفضل طريقة لمعرفة موعد تغيير زيت ناقل الحركة في سيارتك ونوع الزيت وعياراته، هي بالرجوع إلى دليل المالك الخاص بسيارتك، والذي يحتوي على جميع المعلومات التي تتعلق بالزيوت وعياراتها ومواعيد تغييرها، وإذا لم يتوفر دليل المالك في سيارتك، فيمكنك تنزيله من الإنترنت بحسب موديل سيارتك وسنة صنعها.

هنالك قاعدة ثابتة ومهمة لموعد تغيير الزيت يمكنك الاعتماد عليها إذا لم تستطع الوصول إلى معلومات دليل المالك وهي تفقّد الزيت أولًا مع كل تغيير لزيت المحرك، فإذا وجدته بحاجة إلى تغيير فغيره معه، أو يمكنك تغييره كل 160,000 إلى 240,000 كيلو متر تقريبًا بحسب موديل سيارتك ونوع الزيت الذي تستخدمه وبناءً على حالته طبعًا، وهنالك بعض الأخصائيون الذين ينصحون بتغييره كل 80,000 كيلو متر أو كل 60,000 كيو متر، ولكن تذّكر بأن تفحصه دائمًا على فترات منتظمة للتعرف على حالته أولًا بأول.

 

اقرأ أيضًا: أهمية الصيانة الدورية لسيارتك

 

فوائد تغيير زيت ناقل الحركة

إن لتغيير زيت ناقل الحركة فوائد عديدة ومهمة أيضًا يجب أن تطّلع عليها، وهي كما يلي:

  • حمايته من الأعطال: واحدة من أهم فوائد تغيير زيت ناقل الحركة هي وقايته وحمايته من الأعطال، فعندما يصبح زيت ناقل الحركة متسخًا جدًا أو ملوثًا بالبُرادة أو الشوائب، فلن يكون قادرًا على توفير القوة أو التزييت الكافي لأجزاء الناقل في سيارتك، ولكن من خلال التغييرات المنتظمة لهذا الزيت، ستحمي ناقل الحركة لديك من الأعطال المستقبلية التي ربما ستكون كبيرة وخطرة.
  • الحفاظ على درجة الحرارة التشغيلية الطبيعية: من المعروف أنه إذا فقد زيت ناقل الحركة لزوجته، فإنه سيفقد خاصيته المهمة في تبريد أجزاء الناقل وحمايتها من الاهتراء، وإذا كان الزيت قديمًا فلن يكون قادرًا على تبريد ناقل الحركة كما هو مطلوب منه وسترتفع درجة حرارته، وسيؤثر هذا الأمر على أدائه العام، وربما قد يتعطل تمامًا إذا لم تنتبه له.
  • توفير النقود: إن تغيير زيت ناقل الحركة بانتظام وعند الحاجة، سيساهم في توفير الكثير من النقود، لأنه إذا تركت زيت الناقل دون تغيير لفترة طويلة وأصبحت لزوجته قليلة وأداؤه ضعيفًا، فإنه سيؤثر على عمل الناقل وربما سيؤدي إلى تلفه تمامًا، لذا تأكد من تغييره بانتظام لتوفر النقود التي ستضطر إلى دفعها في حال تضرر ناقل الحركة.
  • تأمين أداء أفضل: سيؤدي تغيير زيت ناقل الحركة باستخدام العيار والنوعية المناسبة إلى جعل محركك يعمل بطريقة أفضل وأداء أعلى، ولهذا، ستصبح سيارتك أكثر نشاطًا ونقل التروس داخل ناقل الحركة سيصبح أسلس ودون أي معيقات أو شوائب.
  • تحسين استهلاك الوقود: سيعمل زيت ناقل الحركة الجديد على تحسين أداء ناقل الحركة إجمالًا، وسيصبح الاحتكاك بين أجزائه الداخلية أسلس وأقل حدة من السابق، وهذا يعني أن ناقل الحركة في سيارتك سيبذل جهدًا أقل في نقل الطاقة، وسيُفضي هذا الأمر في المحصّلة إلى تحسين استهلاك الوقود، لأنه كلما كان ناقل الحركة مرتاحًا في عمله كلما كان استهلاك الوقود ضمن الحد الطبيعي للسيارة