أهم أسباب حوادث السير

post image 1
  • 26‏‏/8‏‏/2021
  • share

تحدث حوادث السير اليومية في جميع أنحاء العالم لأسباب مختلفة، ومع أن مشاكل الطرقات أو عوامل السلامة والأمان قد تؤدي إلى بعض من هذه الحوادث، إلا أن أغلبية حوادث السير تحدث بسبب السائقين، وذلك نتيجة الاستهتار وعدم اتّباع القوانين، وعدم الالتزام بلوائح السلامة العامة، وستتعرف معنا تاليًا على أهم الأسباب التي تؤدي إلى حوداث السير، من أجل أن تلتزم بها لتحافظ على سلامتك وسلامة من حولك على الطرقات.

 

اقرأ أيضًا: ماذا تفعل إذا انفجر أحد الإطارات وأنت تقود السيارة؟

 

أسباب حوادث السير

إن أسباب حوادث السيارات كثيرة، ولكننا سنعرض عليك أهمها كما يلي:

  • تشتت الانتباه: يُعد تشتت انتباه السائق هو السبب الأول لحوادث السير حول العالم، وتشتت انتباه السائق يعني عدم انتباهه للطريق ولما يدور حوله، ويكون مشغولًا بالعديد من الأشياء كاستخدام الهاتف أو تناول الطعام أو التحدث مع الركاب، لذا تذكر أنه عليك التركيز دائمًا أثناء القيادة بغض النظر عن أهمية الأمر الذي سيُشغلك، حيث يمكنك التوقف على حافة الطريق في أي وقت والتحدث بالهاتف وإرسال الرسائل النصية وتناول الطعام أيضًا دون تعريض نفسك والآخرين للخطر.
  • السرعة: من منا لا يعرف خطر السرعة أثناء القيادة، وخاصة إذا كنت تملك سيارة رياضية وتقودها على سرعات عالية أو بداخل طرقات ضيقة أو على شوارع سريعة، حيث كلما زادت سرعة سيارتك كان رد فعلك أبطئ في حالات الطوارئ، لدرجة أنه لا يمكنك تفادي العديد من الحوادث على سرعات معينة مهما كانت سرعة رد فعلك، لأن السرعة ستؤدي إلى زيادة حدة الاصطدام، بل ستُشكل بيئة خصبة لوقوع الحوادث كانفجار أحد الإطارات أو الانحراف عن المسار والاصطدام بسيارة أخرى.
  • القيادة المتهورة: إن القيادة المتهورة من أكثر أسباب وقوع الحوادث شيوعًا على الإطلاق، حيث إن تجاوز السيارات بطريقة خطرة، وعدم الالتزام بشواخص المرور، وتجاوز إشارات المرور الحمراء يزيد من فرص وقوع الحوادث، لذا، التزم دائمًا بالشواخص المرورية ولا تتجاوز الإشارات الحمراء نهائيًا، وتجاوز السيارات عندما تسنح لك الفرصة، وإذا واجهت سائقًا متهورًا فابتعد عنه وأفسح له المجال ولا تحاول أن تتنافس معه حتى لا تكون السبب بحادث كبير - لا قدّر الله -.
  • الظروف الجوية: تُشكل الظروف الجوية القاسية كالأمطار والثلوج عبئًا كبيرًا على السائقين، وكثير منهم لا يمتلك خبرة في القيادة في هذه الأجواء مما يتسبب بحادث كبير، ويمكن للسيارات في الظروف الجوية الماطرة أو الثلجية أن تنزلق وتنحرف عن الطريق وتصطدم بأي شيء تصادفه أمامها؛ لأن السائق في هذه اللحظات يكون قد فقد السيطرة عليها تمامًا، لذا قُد سيارتك بحذر ولا تخرج من البيت إلا للضرورة القصوى.
  • قلة الخبرة: يتسبب السائقون المراهقون بالكثير من حوادث السير بسبب قلة خبرتهم في القيادة، حيث إن المراهق الذي يواجه أي ظرف أمامه، لن يعرف كيف سيتصرف فيه، كوقوف السيارات الأخرى فجأة أو الازدحامات أو حتى السيطرة على السيارة في حال انزلقت أو اصطدم بسيارة أخرى.

اقرأ أيضًا: أهمية الصيانة الدورية لسيارتك

  • القيادة في الليل: لا يُدرك الكثير من السائقين أن القيادة ليلاً تزيد من خطر وقوع الحوادث بمقدار الضعف تقريبًا، وقد يكون من الصعب أن ترى ما هو أمامك وحولك من سيارات أو عوائق، فعندما تبدأ الشمس بالمغيب انتبه أكثر للطريق وكن حذرًا، وخاصة عندما يكون الطريق مظلمًا أو إذا كانت إضاءته خافتة.
  • تغيير المسار دون انتباه: إذا أردت تجاوز سيارة أخرى وتغيير مسارك، فتأكد من أن لديك مساحة كبيرة للتجاوز والذهاب إلى المسار الآخر بكل راحة وسلاسة مع استخدام أضواء الانعطاف، وإذا لم يكن هنالك مساحة كافية، فلا تتجاز ولا تُغير المسار نهائيًا؛ لأن هذا من أخطر أساليب القيادة ومن أكثرها تسببًا في الحوادث.
  • القيادة في الاتجاه الخاطئ: من السهل القيادة في الاتجاه الخاطئ من الطريق إذا لم يكن هنالك شواخص تحذيرية أو أن تصميم الطريق غريب بعض الشيء، أو أنك غريب في المنطقة التي تقود سيارتك فيها ولا تعلم شوارعها جيدًا، وهنا يجب عليك الانتباه للشواخص التحذيرية حتى في الشوارع التي اعتدت القيادة عليها، لتكون في أمان أنت ومن حولك، لأن الحوادث التي تحصل جراء القيادة على الطريق المعاكس يكون أغلبها كارثي بسبب قوة الاصطدام.
  • الالتفاف دون انتباه: عندما تقترب من دوّار أو من أحد التقاطعات، تأكد من أنك في المسار الصحيح والمناسب للاتجاه الذي ستسلكه؛ لأنك إذا كنت في المسار الخاطئ فستظر في مرحلة معينة من الالتفاف بسرعة لتغيّر مسارك والذهاب في الاتجاه الذي تريده، وهذا الالتفاف السريع قد يتسبب بحوادث عديدة وكبيرة أنت بغنى عنها.